أدان عضو المجلس الثوري لحركة "فتح" إياد صافي، اليوم الخميس، محاولات الابتزاز التي تتعرض لها القيادة الفلسطينية وآخرها تسويق قيادة جديدة بديلة لقيادتنا الحالية.

 وقال صافي، خلال استضافته في برنامج "حديث الساعة" الذي بث اليوم على شاشة تلفزيون فلسطين، إن المخابرات الأميركية والإسرائيلية أو الخارجية الأميركية وسفراؤهما لن يحددوا الزعامة والقيادة الفلسطينية."

وأكد أن "شعبنا بكافة أطيافه وفصائله ملتفٌ حول قيادته الشرعية ممثلةً بالرئيس محمود عبَّاس"، مشيرًا إلى اجتماع الأمناء العامين للفصائل الذي جاء تأكيدا على وحدة الموقف الفلسطيني وتمسكهم بالمشروع الوطني ووقوفهم صفًا واحدًا خلف الرئيس محمود عباس.

ووصف صافي اتفاق التطبيع الذي وقعته الإمارات والبحرين مع إسرائيل بالطعنة الغادرة لشعبنا والتفاف على حقوقه الوطنية المشروعة، مؤكدًا أن نتنياهو وترمب بحاجة إلى تسويق إنجازات حتى لو كانت وهمية، في إطار خوضهما الانتخابات في المرحلة القادمة.