وقعت الوكالة الفرنسية للتنمية، ومنظمة اليونيسف، اليوم الأربعاء، اتفاقية شراكة بقيمة 10.9 مليون يورو لتعزيز الرعاية الصحية للأمهات والمواليد والأطفال الصغار في قطاع غزة في دولة فلسطين.

ووقع ريمي جينيفي من الوكالة الفرنسية للتنمية في أوروبا الشرقية والشرق الأوسط وآسيا، وجينيفيف بوتن، الممثلة الخاصة لمنظمة اليونيسف في دولة فلسطين على الاتفاقية في مقر وزارة الصحة في رام الله.

وأوضحت الوكالة الفرنسية واليونسيف انه جرى خلال العقود الماضية اتخذت خطوات كبيرة لتحسين وضع الأطفال في دولة فلسطين، مثل برنامج تمنيع (تحصين الأطفال)، ورغم ذلك، لا يزال هناك الكثير يجب عمله لتخفيض وفيات الأطفال حديثي الولادة، والتي تمثل ثلثي وفيات الرضع ونصف معدل وفيات الأطفال دون سن الخامسة.

تجدر الإشارة إلى أن هذا التمويل الجديد سيبنى على المشروع المشترك، الذي تم توقيعه عام 2018، بين وزارة الشؤون الخارجية والأوروبية الفرنسية والوكالة الفرنسية للتنمية ومنظمة اليونيسف، الذي يهدف إلى تحسين وصول الأطفال والنساء المرضعات إلى الخدمات الأساسية المنقذة للحياة وخدمات التغذية والتنموية المقدمة في مستشفيات الأمهات والمواليد الجدد وعيادات الرعاية الصحية الأولية في مدينة خان يونس بقطاع غزة.

وبينتا أن الشراكة بين الجانبين تركز على تقوية خدمات صحية ونفسية مستدامة وتراعي الفوارق بين الجنسين، بما في ذلك رعاية ما قبل الولادة وبعدها والتغذية وتنمية الطفولة المبكرة في مرافق وزارة الصحة الفلسطينية في غزة.

ومن أجل ضمان استمرارية تقديم الخدمات دون انقطاع في جميع المرافق المستهدفة في غزة، ستقوم هذه الشراكة ببناء قدرات أكثر من 600 من المتخصصين في الرعاية الصحية لتعزيز استمرارية خدمات الرعاية الصحية للأمهات والأطفال حديثي الولادة.

وأشارتا إلى انه سيتم تنفيذ هذا المشروع بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية وصندوق الأمم المتحدة للسكان، إضافة إلى شركاء دوليين ومحليين.