هبطت مؤشرات الأسهم الأميركية، لليوم الثاني على التوالي وسط موجة بيع واسعة، حيث يقوم المتعاملون بالتخلص من الأصول ذات المخاطر العالية.

ويأتي ذلك وسط مخاوف شديدة من تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي بسبب انتشار فيروس "كورونا" المستجد في العالم.

وبحسب تقديرات كبير المحللين في "ستاندرد آند بورز داو جونز" للمؤشرات، هوارد سيلفربلات، فإن المؤشر "ستاندرد آند بورز 500" خسر 1.737 تريليون دولار من قيمته في يومين، بحسب شبكة " CNBC".

وأوضح الخبير أن المؤشر خسر 810 مليارات دولار خلال تعاملات الثلاثاء لتضاف هذه الخسائر إلى 927 مليار دولار فقدها "ستاندرد آند بورز 500" الاثنين.

وانخفض المؤشر "ستاندرد آند بورز 500" خلال الجلستين الماضيتين بنسبة 6.3%، وهو أكبر تراجع للمؤشر منذ 2015.

وعلى صعيد التداولات، أغلق المؤشر "داو جونز الصناعي" تعاملات أمس الثلاثاء على تراجع حاد بلغت نسبته 3.15% عند 27081.36 نقطة، فيما تراجع المؤشر "ستاندرد آند بورز 500" بنسبة 3.03%% إلى 3128.21 نقطة.

أما المؤشر "ناسداك المجمع" فقد هبط بنسبة 2.77% لينهي تعاملات الثلاثاء عند مستوى الـ8965.61 نقطة.

مسؤولو الصحة الأميركيون يحثون مواطنيهم على الاستعداد لانتشار فيروس كورونا

نبهت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها في أميركا، مواطنيها إلى ضرورة البدء في الاستعداد لانتشار فيروس كورونا بعد ظهور إصابات في عدد من البلدان الأخرى.

وأشار الإعلان إلى تغيير في نبرة الوكالة الصحية التي تتخذ من أتلانتا مقرا، والتي كانت تركز إلى حد كبير على جهود منع الفيروس من دخول البلاد ووضع الأفراد القادمين من الصين في الحجر الصحي، وفقا لـ "رويترز".

وأبلغت مديرة أمراض الجهاز التنفسي في المراكز الأميركية الدكتورة نانسي ميسونير، الصحفيين أن "البيانات خلال الأسبوع المنصرم عن التفشي في بلدان أخرى زادت من مستوى القلق والتوقعات لدينا بأننا على وشك أن نشهد انتشارا هنا".

وتابعت:إن ما لا نعلمه هو موعد وصوله ومدى التفشي الذي سيكون عليه في الولايات المتحدة.

وحذرت من أن "تعطل الحياة اليومية قد يكون كبيرا"، وإنه يتعين على الشركات والمدارس والعائلات البدء في إجراء مناقشات حول التأثير المحتمل لانتشار الفيروس.